الأربعاء, 23 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 20 نوفمبر 2019 ميلاديا

حنيان غادر الكرسي وبقي في قلوب محبيه

بالأمس كرمت أسرة النشاط الطلابي في تعليم وادي الدواسر رئيسها السابق حنيان بن مبارك الدوسري ، شاركهم في التكريم محبيه وقيادات الإدارة بمناسبة تركه للعمل الوظيفي بالادارة والانتقال الى جهة أخرى ، فكان من حقه عليٌ أن أستل قلمي لأكتب عن مشاعري تجاهه ، فأحترت من اين أبدأ هل اتحدث عنه وهو تلاميداً وكشافاً مميزاً من تلاميذي قبل 3 عقود ، أم كزميل في اسرة النشاط قبل عقدين ، أم كرئيس في العقد الأخير ، فلم أستطع أن أبدأ ، فتركت الحرية لمدادي ليكتب ماشاء ومن اين اراد أن يشاء فعجز مدادي ان يستحضر المفردات  التي يمكن ان يكتبها في حق المحتفى به رغم كثرة وتنوع المفردات في لغتنا الجميلة ، لكنها عجزت في حق ابو مبارك ، وان تحقق مبتغاي خاصة وانا اطمع في معاني يستحقها ، ولكن قُصرت خًطاي وعجز قلمي عن وصف مشاعري تجاه الأبن والزميل والرئيس لما يتمتع به ولما حباه الله من تواضع جم ، وطيبة نفس ، وكرم وسخاء عطاء يجمله دماثة خلق ، بكاريزما أنيقة خاصة ، اذا حضر حضرت البساطة واذا تحدث دغدغ المشاعر ، واذا وعد – انتهى الأمر – .

جمع الأدب والشعر والفن والعمل الاجتماعي والتطوعي ، يعمل بصمت وبتفاني وبإخلاص  يُقدر معلميه الذين يصنفونه انه من نماذجهم التي يعتزون ويفتخرون بها . جعل لنفسه مكانة مرموقة في مجتمعه وبين زملائه في  مختلف القطاعات بمحافظته ، وفي وزارة التعليم وفي العمل التطوعي الاجتماعي والكشفي ، نعم لم نفرح ونسعد بتسنمه رئاسة قسم النشاط الطلابي في تعليم وادي الدواسر كثيراً وكنا نؤمل أن نسير معه الى أبعد من ذلك ولكن هذه ارادة الله ، وهذه سنة الحياة ذهب من كرسيه بإدارة التعليم وتركه لمن يخلفه من زملائه ، لكنه لم ولن يغادر قلوب محبيه الذين عرفوه وعملوا معه وما حضورهم ليلة البارحة وكلماتهم النابعة من قلوبهم الا تأكيد على انه غادر الكرسي وسيبقى في قلوب محبيه .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان