الخميس, 28 جمادى الأول 1441 هجريا, الموافق 23 يناير 2020 ميلاديا

الرياض : خالد ( العطاء ) ( تركي ) الوفاء

الثقة عندما تأتي وتصدر من ولي الأمر في هذه البلاد المباركة.. فهي ثقة غالية.. ووسام شرف عظيم لمن يحظى بها، ويشرف بحمل مسؤولياتها الجسام.. كيف لا؟! وهي ثقة ملكية كريمة تجيء أوامرها السامية من أعلى هرم في السلطة.. وأكبر مسؤول في البلد، وهو خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – فهي تشريف وتكليف.. وما أجمل التشريف والتكليف حينما يكون لخدمة الدين ثم المليك والوطن.

لقد شهدت أرجاء منطقة الرياض حراكاً دؤوباً على مستوى العاصمة والمحافظات التابعة لها في الفترة القصيرة التي تولاها أمير منطقة الرياض ـ سابقاً ـ صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة التي تقدر بأربعة عشر شهراً فقط. حيث استهل إمارته بزياراته التفقدية للجهات الحكومية والمحافظات ووقوفه على المشكلات وطرح سبل علاجها، ومنها إكمال مسيرة الرواد السابقين في تنمية الرياض والاطلاع على سير العمل والالتقاء بالمسؤولين والعاملين والأهالي والاستماع إلى الاحتياجات لتلبيتها، وقد صحبه فيها صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير الرياض، وكان بذلك ـ حقيقة ـ اقتدى بموحد الجزيرة ومؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – طيّب الله ثراه – الذي لم يكن بطلاً وقائداً فذاً فحسب.. وإنَّما كان معلماً مميزاً لكل الأجيال ستبقى دروسه المعنوية والعملية نبراساً يُضيء الطريق لكل ابن من أبناء هذا الوطن على مر الأزمان.. ولكلِّ من يريد أن يعرف أصول الوطنية وحب الوطن.. فأبناؤه وأحفاده الكرام حملوا الراية والمسؤولية وواصلوا البناء وحققوا الكثير مما كان يتمناه الموحد استكمالاً لمشوار العطاء.. وها نحن نتلمس الكثير من تأكيد الأسس التي وضعها موحد الجزيرة حيث تتواصل عجلة العطاء بلا كلل أو ملل.. وتزداد مكانة المملكة قوة ورسوخاً على كل المستويات العربية والقارية والدولية.. وهذا – لعمري – لدليل مميز على مدى قوة تلك الأسس التي وضعها الملك عبد العزيز – طيَّب الله ثراه – وسار على نهجها أبناؤه الكرام متمسكين بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومعتمدين على الخالق سبحانه وتعالى في كل خطواتهم حتى عهدنا الزاهر الخصيب الباهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهم الله ورعاهم وأعزهم.

«خالد» العطاء و«تركي» الوفاء لا يتجزآن.. فهما دائماً رمز وعنوان للرياض الإنسان وللرياض المكان، وعندما يكرم صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض سابقاً رئيس الاستخبارات العامة في احتفائية خاصة لسموه بقصر الحكم بالرياض فهو يجسد شعار «الوفاء لأهل العطاء» كهدف وواقع، تكريم يحمل في طياته كل المعاني وأصدق العبارات لتكتمل هذه المنظومة بين وفاء وعطاء ممن رسموا دوراً رائداً وعطاء مميزاً وذكرى خيرة وبصمة وسيرة عطرة بسمو رسالته القيادية ونبل أخلاقه وطيب غراسه وحسن زرعه إبان تولّيه إمارة منطقة الرياض وما بذله من جهود ملموسة على مختلف الصعد. وهو ما عبر عنه الأمير تركي بن عبدالله بقوله في إحدى المناسبات السابقة «إني خلال الأربعة عشر شهراً الماضية التي قضيتها نائباً لكم تعلمت فيها ما يوازي ما تعلمته طوال حياتي العملية السابقة». وتأكيده على أن الأمير خالد بن بندر كان وما زال يتمتع بالعديد من الصفات النبيلة والأخلاق الحميدة، كما أن له جهوداً مباركة وأعمالاً جليلة أسهمت بفضل من الله في تطوير الأداء وحل الكثير من القضايا بحكمة وحصافة رأي مشهودة له.

بعُمْق تاريخ هذا الوطن وصلابة كيانه، وأصالة نهجه وأهدافه.. أتت الأحاديث الضافية والشاملة والصريحة التي أدلى بها صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز إبَّان إمارته لمنطقة الرياض في زياراته للمحافظات أو في المناسبات، فيّاضة بالحب لهذا الوطن وإنسانه، أحاط فيها – حفظه الله – بالكثير من الأمور والمهمات التي اضطلع بها هذا البلد انطلاقاً من مسؤولياته الكبيرة تجاه الرسالة التي تحملها بحكم مركزه القيادي المهم.

لقد أكَّد – حفظه الله – دائماً وأبداً أنَّ كل ما تحقق ويتحقق لهذا البلد هو من نِعم الله الكثيرة وأهمها نعمة الإسلام والتمسك به وتطبيق شريعته السمحة.

وفي هذا التأكيد كان يضع سموه النقاط على الحروف بأهمية التمسك بكتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في جميع الأمور ومن ثم تحقيق الرفاهية والأمن والأمان لإنسان هذه المملكة العزيزة، وكأنِّي بسمو الأمير يُلْمح إلى أنَّ تطبيق الشريعة الإسلامية على جميع شؤوننا من شأنه أن يحفظ لنا كرامتنا وإنسانيتنا وعزتنا. حيث قال سموه: «لدينا – والحمد لله – عقيدة سمحة نلمس فيها ونتأمل فيها في كل أمر من أمورنا وهي الدليل لنا في تحقيق غاية، وهذه البلاد منذ أن نشأت ودستورها كتاب الله وسنة رسوله ونحن متمسكون بعقيدتنا مدى الحياة». وقال سموه أيضاً: «نحمد المولى عز وجل أن أنعم علينا في هذه البلاد العزيزة بلاد الحرمين الشريفين بقيادة كريمة رفعت راية التوحيد واعتمدت القرآن العظيم وسنة المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم دستوراً لا تحيد عنه منذ قيام هذه الدولة المباركة الأولى، ثم جاء دور الملك عبد العزيز – طيّب الله ثراه – فجدّد لهذه الأمة شبابها وأرسى منطلقات نهضتها وسار على العهد والنهج من بعده أبناؤه الملوك حتى هذا العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين سيدي الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله – فكانت بحمد الله هذه النهضة الكبرى التي تتطلب منا الحمد والشكر والعمل الجاد للمحافظة عليها».

وكان سموه يدرك – سلَّمه الله – تمام الإدراك أنَّ المال لا يمكن أن يصنع مكانة أو يوفر احتراماً لأحد؛ فقال الأمير خالد بن بندر في إحدى المناسبات: «إنَّ فخر المملكة ليس بالبترول بل بالتمسك بالكتاب والسنة..».

والأمير خالد بن بندر.. إنسانٌ يُكْبِر بالانتماء لكل ذرة رمل، وحبة تراب لهذا الوطن الأنموذج، ويُعْظم بالأفكار التي تتسلق على شرفات الغد، ويرسخ بالجهد الذي يبني ويطيل امتداد النظر خطوات على دروب ذلك الغد، فها هو يُوصي المعلمين في إحدى المناسبات: «.. بتقوى الله تعالى في السر والعلن، وأن يعلموا أنهم مؤتمنون على هذا النشء بتعليمه أولاً في أمور دينه، ثم في أمور دنياه، التي تنفع وطننا الغالي بالرقي به؛ لكي يصل إلى المرتبة التي تتطلع إليها قيادتنا – حفظها الله – وأبناء هذا الوطن وكذلك الطلبة المبدعون الذين رأيناهم هذا اليوم في المجالات كافة؛ فهم ثروة المستقبل، وهم الذين نعوِّل عليهم – بإذن الله تعالى – في بناء هذه البلاد وفي رقيها وازدهارها، وأتمنى لهم جميعاً التوفيق والسداد».

وفي كلمة له أخرى في إحدى المناسبات حمَّل صاحب السمو الملكي الأمير خالد أبناءه المعلمين مسؤولية تربية النشء مخاطباً إياهم بقوله: «أنتم معنيون بهذا النشء، والأمل فيكم كبير، أنتم مسؤولون أمام الله ثم أمام ولاة الأمر في أن تزرعوا حب الدين الصافي الوسطي الصحيح في قلوب هؤلاء الأطفال وكذلك حبهم وانتماءهم لهذا الوطن.. أدعوكم إلى تسخير كافة إمكانات الطلاب في التقنية لما ينفعهم في دينهم ووطنهم ويعود بالخير عليهم». وعندما دشَّنَ سمو الأمير خالد المشاريع المدرسية التي تم استلامها في منطقة الرياض، والتي بلغ عددها 742 مدرسة حكومية كان يدرك اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بإرساء أسس نهضة تعليمية كبرى في جميع أنحاء الوطن إيماناً منه بأن بالعلم – وحده – يُبنى المواطن ويُصنع مستقبل الوطن. فقال إذْ ذاك: «وما رأيناه اليوم هو جزء كبير يمثّل تصميم مدرسة من مدارس المشاريع النموذجية الجديدة التي تُنفذ في منطقة الرياض وفي مناطق المملكة كافة.. وهذه المشاريع سوف تدفع بالتعليم إلى الأمام، وستكون مساهمة في تنمية النشء وتحصيلهم العلمي الجيد الذي يتطلع إليه سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي عهده الأمين وسمو سيدي النائب الثاني وأبناء المملكة العربية السعودية بشكل عام».

إنّ قيمة الوطن – حقيقة – أنْ يصبح المواطن وقد وجد نفسه محط اهتمام الدولة والقائمين على أمره، وروعة المواطن أن يلقى المواطن بذور الخير منثورة في كل مكان تنتظر منه أن يشارك في رَيِّهَا ورعايتها؛ حتى تنمو في حضوره وتحت عينيه ولتكون أشجاراً تفيء عليه بالخير الوفير.

هذه قيمة الوطن وروعة الإحساس بالمواطنة في مملكتنا الحبيبة التي يولي ولاة أمرها جل اهتمامهم لمصلحة المواطن ورفاهيته، وفي هذا الباب قال الأمير خالد بن بندر: «إنَّ الرياض بوصفها مدينة وعاصمة المملكة العربية السعودية واجهة للوطن يجب أن تظهر بوجه لائق، وإن الإمارة والأمانة معنيتان بتقديم الخدمات المميزة لسكان الرياض كافة، وإن الجميع مسؤولون أمام الله بهذه الخدمة».

ومضي الأمير خالد بن بندر على هذا المبدأ وأكد عليه دائماً في زياراته لمحافظات منطقة الرياض، فها هو في إحدى زياراته يقول: «إنَّ زيارتنا هذا اليوم تهدف للالتقاء بكم والاستماع إليكم لكل ما يهم هذه المحافظة العريقة وذلك تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني – حفظهم الله – الهادفة لخدمة المواطنين وتلبية متطلباتهم ومتابعة المشروعات، مؤكدين لكم بأننا سنعمل بكل صدق وأمانة وعزم وإقدام على تنفيذ هذه التوجيهات».. وقال أيضاً في هذا الاتجاه: «لدينا عزم أنا وأخي نائب أمير المنطقة أن نعمل جاهدين بما يُرضي الله أولاً ثم قيادتنا الرشيدة، ونعمل بتنسيق مستمر ومتابعة كل ما من مصلحته تطوير المحافظات التابعة للمنطقة وتلبية جميع المطالب، ووعدٌ قطعناه على أنفسنا أن نعمل كفريق واحد لتحقيق رفاهية المواطن».

وفي خطواته الأولى التي امتدت في رحلة العطاء للدين ثم المليك والوطن، حرص – حفظه الله – على تلبية الدعوات التي توجه له من الجامعات والمعاهد في مدينة الرياض سواء أكانت حكومية أم أهلية يصحبه في ذلك سمو نائبه – وفقه الله – لرعاية احتفاءات تلك الجامعات والمعاهد بخريجيها، وهي رعاية كريمة عكست – بوضوح – تقدير سموه للجامعات والمعاهد، وتترجم – بجلاء – اهتماماً مستنيراً من رائد نهضتنا الحديثة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله – بالإنسان واعتباره الثروة الأهم والاستثمار الأنفع.

لقد كان دائماً وأبداً في كلماته.. وهمساته.. وأحاديثه.. مع أبنائه الطلاب وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية يرددون دائماً كلمة الوطن، ويؤكد – حفظه الله – على ضرورة مشاركة المواطنين، خصوصاً الشباب، في بناء وطنهم كل في مجاله، بحيث تكون البلاد جميعها على قلب رجل واحد في استشراف المستقبل وإعداده للأجيال القادمة بكل ما يوفر لهم الأمن والرخاء والرفاهية، وهي الرسالة التي يجب أن يطلع بها كل جيل ما يليه من أجيال. وهو كذلك أيها الأمير الجليل.. فإنَّه الوطن الذي تُرخص في سبيله الروح والمال والولد.. فها هو الأمير خالد يقول في إحدى المناسبات: «أشارككم الفرحة في مناسبة تخرُّج ثلة من طلبة الجامعة في مراحل البكالوريوس والدبلوم والماجستير والدكتوراه وفي تخصصات مختلفة شرعية وعلمية وأدبية بعد أن نهلوا من معين علوم هذه الجامعة ومعارفها واستفادوا من كادر تعليمي مميز وبتأهيل علمي وتربوي وعملي ليصبحوا لبنات تسهم في بناء هذا الوطن وتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني – حفظهم الله.. إنَّ دور الخريجين سيكون له أثر واضح في مسيرة المملكة وتقدمها وتطورها على مختلف المستويات والأصعدة، وإنَّ ميدان العمل أمامهم وتطلعات أبناء الوطن تشحذ هممهم للإسهام الفاعل بالجد والاجتهاد في رفع شأن البلاد وبأداء الأعمال وإنجازها بكل أمانة وتفانٍ وإخلاص وقال: «كونوا قدوة صالحة بالقول والعمل».. ووصف الخريجين في إحدى المناسبات بأنَّهم مستقبل الوطن الذي يعوّل عليهم في الإسهام بنهضته ورقيه، فقال في ذات المناسبة: «البلد بحاجة لكل مواطن للعمل وبذل ما يستطيع من قوة للنهوض به والإسهام في تنميته»، ويؤكد دائماً على هذا المبدأ فقال أيضاً في إحدى المناسبات المماثلة: «إنَّ المجتمع ينتظر من الخريجين نتائج ما تلقوه في الجامعة من تجارب ومهارات، مؤكداً على أن الحياة الحقيقية لكل خريج تبدأ من يوم تخرجه لأنها المرحلة الأهم من حياته وهي مرحلة العطاء..». الأمير خالد بن بندر عرف أيضاً أنَّ قضية الانحراف الفكري وضعف الولاء والانتماء للوطن من القضايا المُلحة التي عانت منها المجتمعات عموماً ومجتمع المملكة العربية السعودية خصوصاً، فها هو يؤكد في إحدى المناسبات بضرورة معرفة خطورة الانحراف الفكري حيث قال – حفظه الله -: «لا شك أنَّ الأمن الفكري يُعد مطلباً أساسياً مهماً من المطالب الأساسية لاستقرار الشعوب والجتمعات الإسلامية، فصيانة عقول أفراد المجتمع من أي انحراف فكري أو عقدي أو أخلاقي ضرورة مهمة لضمان أمن المجتمع واستقراره..».

وهكذا جدَّد الأمير خالد بن بندر كل المعاني الخيِّرة التي نعيشها حياةً وسلوكاً.. وأكد – حفظه الله ورعاه – كل المقاصد النبيلة والأهداف الكريمة لهذا الوطن وأبنائه والتي يسبقنا ويقودنا إليها راعي مسيرة الخير والنماء في المسؤولية والرسالة والتقدم والبناء لهذا الكيان الشامخ والجسد الواحد، ونهجه الصادق في أموره وعلاقاته مع الجميع؛ لتظل المملكة – ولله الحمد – دائماً النموذج الواضح للعطاء والأمن والإنجاز.

أدعو المولى عز وجل أن يمد في عمر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، وأن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية، وأن يشد عضده بسيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وسيدي صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي ولي العهد، النائب الثاني المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين، وأن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها. وأن يوفق كل الأمراء والوزراء والمسؤولين في خدمة الدين ثم المليك والوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان