الثلاثاء, 26 جمادى الأول 1441 هجريا, الموافق 21 يناير 2020 ميلاديا

الاهالي: القرار جائر ويجب تشكيل لجان لدراسته

“الكهرباء” تصدم سكان شرق الدواسر وتنقل خدماتهم للسليل

“الكهرباء” تصدم سكان شرق الدواسر وتنقل خدماتهم للسليل
غازي المسعري
وادي الدواسر

أجبر القرار الذي اتخذته الشركة السعودية للكهرباء بالخرج سكان محافظة وادي الدواسر على قطع مسافة لا تقل عن 200 / كم ذهاباً واياباً لمجرد الحصول على ابسط الخدمات ، بينما تم منعهم من مباشرة الفرع الرئيس بوادي الدواسر والذي لا يبعد سواء اقل من 30 /كم , الامر الذي اثار غضب الاهالي هناك فيما وصفوه بالقرار الشخصي من متخذه، مشيرين إلى انه لم تشكل اي لجان لدراسة سلبيات وايجابيات هذا القرار الغير مرضي – على حد وصفهم .

ووفقاً لقرار شركة الكهرباء فإنه يتم ضم خدمات منطقة الجوبة كاملة لمركز كهرباء السليل, والغاء نقطة طوارئ الجوبة ونقل الموظفين والمُعدات الى طوارئ السليل, كما تكون طلبات ايصال الخدمة الكهربائية وتنفيذها بمنطقة الجوبة عن طريق مركز السليل, كما تم ابلاغ مركز التوجيه بتحويل جميع بلاغات منطقة الجوبة لمركز السليل .

الاهالي الذين صدموا بهذا القرار  لم يقفوا مكتوفي الايدي ، حيث رفع عدداً منهم برقيات عاجلة للقيادة الرشيدة مناشدين بضرورة التوجيه بالغاء هذا القرار وتشكيل لجان للنظر في حاجة الاهالي لاعادة التنظيم السابق ، فيما قام اخرون بتقديم خطابات رسمية لمحافظ وادي الدواسر مطالبين بالرفع للجهات ذات العلاقة .

علي الدوسري احد سكان الجوبة اكد ان هذه الدراسة افتقدت لامور انسانية ومنطقية وخدمية، مؤكدا ان جوبة وادي الدواسر يوجد بها اربع مراكز وعدد من القرى والتجمعات السكنية الهائلة وتحتضن جميع كليات جامعة سطام بشقيها البنين والبنات بالمحافظة ومركز التأهيل الشامل وتجمعات عسكرية ومطار وادي الدواسر ومراكز صحية ومحطة تحلية المياه والمعاهد الفنية للبنات وعدد من المدارس والتجمعات التعليمية , بل تحتضن محطة توليد الطاقة الكهربائية بالمحافظة، فكيف يتم نقل خدمة الكهرباء عن كل ذلك لمحافظة اخرى !.

وانتقد محمد الدوسري شركة الكهرباء بالخرج بتأكيده على أنه من ضمن دراسة اللجنة السابقة إغلاق مركز السليل ضمن عدد من المراكز بالمملكة ، مؤكدً أنه لا يستقيم الإصلاح بإيقاع الضرر على الآخرين ، حيث أن سلامة المواطن من أهم الأولويات لدى الدولة – أيدها الله – فقد تحدث حرائق أو كوارث وهناك من كبار السن والمرضى ومنهم على التنفس الصناعي لاسيما في فصل الصيف الذي اعتادت المنطقة على انقطاع التيار الكهربائي فيه لأوقاتٍ متفرقة ، حيث أنه في حال حدوث أي عطل يجب على المواطن الإنتظار حتى تخرج فرقة من محافظة السليل وتأتي لمباشرة العطل ، بدلاً من خروجها من محافظة وادي الدواسر التي تبعد أقل من ربع المسافة عن موقع العطل.

 فهد الدوسري قال: ان أهالي منطقة الجوبة والمستثمرين بها عند تقديم طلبات إيصال خدمة الكهرباء تتم عن طريق القنوات الحكومية بوادي الدواسر كالمحافظة والبلدية والزراعة ، حيث أنها إداريًا تابعة لها وتحت نطاق خدمات مكتب كهرباء وادي الدواسر منذ تأسيس شركة الكهرباء، فمن المنطق بقاء نقطة الجوبة أو نقلها لطوارئ محافظة وادي الدواسر بدلاً من السليل فهي أقرب مسافة وأسرع خدمة ومرتبطة بدافع مدني تابع لوادي الدواسر ، وعليه يكون التنسيق بين الجهات عالي جدًا.

سعد الدوسري ذهب إلى أبعد من ذلك مؤكدً أن هذا القرار لايكون على حساب الحدود الإدارية للمحافظة ، فمكتب خدمات وادي الدواسر له من القوى العاملة والهيكلة التنظيمية العدد الأكبر من مكتب السليل فمن الأولى بقاء نقطة طوارئ الجوبة بمنطقة الجوبة وألا يحسب عدد المشتركين على محافظة أخرى.

عدد من الاهالي الذين تواصلوا مع (وادي الدواسر) طالبوا بضرورة تشكيل لجنة برأسة الامارة لدراسة هذا القرار وإعادة النظر فيه .

من جانبها تواصلت (وادي الدواسر) مع مدير كهرباء الخرج المهندس قبلان العتيبي الذي قلل من خطورة القرار مؤكداً انه سيتم التوجيه باستقبال طلبات الاهالي من خلال مكتب وادي الدواسر .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان