الأحد, 9 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 16 ديسمبر 2018 ميلاديا

تقارير الاطباء : "المريض لا يتوفر له علاج بالداخل "

“مرض نَادر” يَعصف بـ”طفل”.. ووالده: علاجه توقّف بـ”أمريكا” وحِلمي استكماله

“مرض نَادر” يَعصف بـ”طفل”.. ووالده: علاجه توقّف بـ”أمريكا” وحِلمي استكماله
الطفل فالح الدوسري
فريق التحرير
وادي الدواسر

يُعاني الطفل “فالح عبدالله الدوسري” البالغ (10 أعوام)، من مرضٍ نادرٍ قد أصيب به قبل 8 أعوام، ولا يتوفّر له علاج في المملكة بحسب التقارير الطبية، والتي بسببها أمضى وقتاً طويلاً على الأجهزة التنفسية، وأصيب بفشلٍ في الوظائف الداخلية للجسم، ونَاشد والده بالموافقة على عودة ابنه لاستمرار برنامجه العلاجي في الولايات المتحدة الأمريكية. وتَزوّدت “الصحيفة” بالعديد من التقارير الطبية والأوراق الثبوتية، والخطط العلاجية للمريض بالداخل والخارج”.

“فالح الدوسري” كما يروي والده القصِة، قال: “وُلِد ابني سليماً معافى، حتى وصل عمر السنتين من عمره، حتى اكتشفنا إصابته بمرضٍ غامضٍ ونادرٍ في عام 2011م، يَكمُنُ في تعرّضه لحالة إغماء كاملٍ، وفشلٍ في وظائف الجسم الداخلية من “الكبد والكلى والبنكرياس، والرئتين، وضعفٍ شديد في عمل القلب”، الأمر الذي تسبّب في تعرّضه لمضاعفات صحية؛ أجبرته على ملازمة التنفس الذاتي بالعناية الفائقة عِدة أشهر، بمدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية”.

وأضاف: صَدرتْ موافقة وزير الصحة السابق الدكتور “عبد الله الربيعة” بالموافقة على استكمال برنامجه العلاجي في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد أن أكّد الأطباء (نُدرةْ المرض)، وبالفعل بدأنا العلاج هناك، بعمل الكشوفات والتحاليل والمتابعات للحالة أولاً بأول، وتبيّن لهم بأن المرض نادر بعد التواصل مع عِدة مختبرات فَحَصتْ الحالة وتأكّد لها بأن المرض عبارة عن (طَفرة جينية نادرة الحدوث)، وتم تشخيص الحالة في مركز أبحاث جامعة فيلاديلفيا الأمريكية.

وأتبع بقوله: “ما أن بدأنا الخطة العلاجية بعد تشخيص الحالة، ولاحظنا بوادر تحسّن طفيف على حالة ابني، إلا أنه سرعان ما وصلنا إشعار بانتهاء فترة العلاج، قبل أن يأمر الملحق الصحي بواشنطن بتمديد فترة العلاج مدة زمنية قصيرة؛ بعد اطلاعه على “نُدرة المرض”، وعن كون علاجه غير متوفّر بالمملكة، إلا أن المُدة الزمنية انتهت، الأمر الذي ألزمنا على العودة للمستشفيات السعودية، رغم كون العلاج غير متوفّر بها”.

وأردف “الدوسري” بقوله: “أَمضينا 6 أشهر من العلاج بالسعودية، قبل أن يكتب لنا الطبيب تقريراً يُفيد بأن المريض لا يتوفّر له علاجاً بالداخل، وينصح بالعودة لمستشفى الأطفال بمدينة (بفيلاديلفيا الأمريكية)، واستكمال العلاج هناك، أو بأي مستشفى مُتقدّم، إلا أن محاولاتنا الحصول على أمرٍ حول ذلك باءت بالفشل، على الرغم من المحاولات المُستمرة ومقابلة العديد من المسؤولين دون جدوى تُذكر”.

وسَرد “الدوسري” معاناتهم مع المرض النادر لابنه بقوله: “تَحمّلنا الديون من أجل فلذة أكبادنا، وعُدنا به لأمريكا على حسابنا الخاص، ولكن لصعوبة المعيشة هناك، لم نستطع اكمال الخطة العلاجية، على الرغم من كوننا نَشعر بِبَوادر تحسّن (بمستشفى الأطفال بفيلاديلفيا الأمريكية)، ويَعلم المسؤولين بذلك، ولَديهم اطلاعٌ مُسبق على تفاصيل الحالة وعن كونها نادرة حول العالم”.

وختم والد “فالح” حديثه بقوله: “لا أبحث عن أي تعويضٍ ماليٍ، أو علاجٍ يتوفّر في المستشفيات السعودية، بل هَدفي الأول والأخير الاطلاع على تقارير ابني، والتي أوصى الأطباء بالعلاج في مستشفى مُتقدّم، بعد تأكيدهم على عدم توفّره بالداخل”.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالهادي

    اللهم اشفه شفاء لايغادر سقماوكلنا امل في ولاة امرنا بالامر بإستكمال علاجه بالخارج بموجب التقارير المبينه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان