الأربعاء, 12 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 19 ديسمبر 2018 ميلاديا

بالصور. . #سوق_عكاظ بعيون عربية.

بالصور. . #سوق_عكاظ بعيون عربية.
واس
الطائف

يعد سوق عكاظ في نسخته الـ 12 ، واحة حضارة ومشعل ثقافة وأدب ليعكس الهوية الحضارية والإرث التاريخي للمملكة كنقطة تركيز ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري ، حيث تتولى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مسؤولية الإشراف على سوق عكاظ ليصبح وجهة سنوية ينتظرها رواد الفكر والإبداع والتميز من داخل المملكة وخارجها.

وتعتبر “جادة عكاظ” العنصر الأهم في سوق عكاظ حيث تقام فيها معظم الفعاليات والعروض ، وتشهد هذا العام تطوراً من خلال التجديد في طريقة العرض ، كما تتضمن عدداً من الفعاليات التراثية والثقافية والعروض المسرحية إضافة إلى فعاليات الحرف والصناعات اليدوية في حين تتضمن الفعاليات الجديدة في نسخة السوق الحالية عروضاَ لقصص من حياة الشعراء بالسوق ، منهم : عمرو بن كلثوم ، وعنترة بن شداد ، وزهير بن أبي سلمى وأمرؤ القيس ، وطرفة بن العبد ، والأعشى ، وقس بن ساعدة ، فضلاً عن عروض للأسواق التاريخية ومزادات العرب ، مثل : عروض قوافل التجارة “الشام ، اليمن” ومسرحية “زاد” لعروض البيع والشراء”.

وكانت القبائل تجتمع فيه كل عام يتفاخرون فيه ويحضره الشعراء ، فيتناشدون ما أحدثوا من الشعر ثم يتفرقون باعتباره أعظم أسواق العرب وفخرها إلى جانب سوق مجنة الذي كانت تقيم فيه العرب 20 يوماً من ذي القعدة ، ثم تنتقل إلى سوق ذي المجاز حتى بداية موسم الحج ، وقد سمي سوق عكاظ بهذا الاسم ، لأن العرب كانت تجتمع فيه فيعكظ بعضهم بعضاً بالفخار ، كما كان السوق بمعناه العصري معرضاً يعرض كل صاحب بضاعة بضاعته ، فهو المكان الأكبر للبيع والشراء واجتماع القوافل في الجزيرة العربية.

كما كان سوق عكاظ بيئة للشعر والمبارزة بالفصاحة واللغة ، منذ بدايته ، وجمع السوق على منصته عادات العرب والتعرف على أحوالهم السياسية والاجتماعية ، وحتى عرض أفكارهم ومعتقداتهم حيث كانت تتوافد عليه العرب والعجم ، وأصبح سوق عكاظ اليوم مقصداً للكثير من السياح من شتى أنحاء العالم لمشاهدة السوق كمعلم تاريخي ضارب في جذور الماضي ، ولا يزال يحتفظ بعبق التاريخ وبريق الحاضر ، حيث لا يشكل السوق أهمية للمملكة وحسب ، بل إنه رمز لكل العرب والناطقين بلغة القرآن.

وتتجلى في سوق عكاظ مع الزمان مكانة المكان ، وقيمة الإنسان ، والشعر العربي قديمه وحديثه .. لينقل بصدق وأمانة هذه الصورة الباعثة على الحنين إلى ماضي السوق ، والدافعة إلى استحضار العهد الجميل لعكاظ في الزمن الذي يعيشه الجميع ، حيث كان السوق في زمنه مدرسة نقدية متقدمة في دنيا العرب ، تعرض عليها أشعار الناس ، وآدابهم وحتى أخلاقهم ومفاخرهم وسلوكهم في السلم والحرب ، يعرف من خلالها جيد الشعر من رديئه ، وكريم الناس من بخيلهم ، وشجاعهم من جبانهم ، إلى غير ذلك مما كان يعكظ في سوق عكاظ ، ويعرفه داني الناس وقاصيهم من عرب وعجم.

ومثل سوق عكاظ عند شعرائه الأقدمين واقعاً معاشاً يستحق التسجيل والتبجيل ، لكنه تحول فيما بعد إلى قيثارة حب شجية على أفواه الشعراء الذين لم يشهدوا هذا السوق ، قيثارة شجية باعثة على الوجد والحنين والشكوى ، وهم لا يخفون محاولاتهم استرجاع صور متخيلة من ماضٍ بعيد لعكاظ ، ليصبح فيما بعد أثراً ، وتحول الأثر فيما بعد إلى رمز ثقافي وتاريخي وشعار يرفع في المناسبات والمحافل الشعرية والأدبية ، ثم يتمحور عند البعض إلى أمنية حبذا لو تحققت في ظل شتات العرب وفرقتهم ، وفي زمن خفوت صوتهم الأدبي والشعري الذي كان يجمعهم ويوحدهم في سوق عكاظ الذي يملك بعداً تراثياً ضارباً بجذوره في الوجدان العربي منذ مئات السنين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان