الأحد, 10 شوّال 1439 هجريا, الموافق 24 يونيو 2018 ميلاديا

عدد من الزوار يعربون عن سعادتهم بقضاء العشر الأخيرة من رمضان بالمسجد النبوي

عدد من الزوار يعربون عن سعادتهم بقضاء العشر الأخيرة من رمضان بالمسجد النبوي
واس
المدينة المنورة

يعيش المسلمون هذه الأيام أيام فضيلة وليال عظام يستشعرون فيها رحمة الله تعالى بأن جعل لهم فيها ليلة هي خير من ألف شهر, ففي المدينة المنورة وفي مسجد خير الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام يقضي الزوار من كل بقاع المعمورة أياما مباركة متنعمين بفضل من الله ثم بما بذلته وتبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – للحرمين الشريفين من أجل راحة الزوار وتسهيلا لأداء عباداتهم على أكمل وجه.

وما إن تتجلى معالم المكان حتى تشعر برهبة الموقف وعظمته, لمشاهدة الركع والسجود وقارئي القرآن في خشوع وروحانية لا تضاهيا لحظات يعيشها زوار المسجد النبوي, ففي كل زاوية من زوايا وساحات الحرم النبوي تجد هناك القارئ لكتاب الله والساجد له سبحانه في جو تكاملي من الخدمات الجليلة من هذا البلد المعطاء.

وبين ساحات المسجد واروقته التقت وكالة الانباء السعودية “واس “بعدد من الزائرين الذين تكبدوا الصعاب وشدوا الرحال لهذا المسجد طلباً فيما عند المولى عز وجل من الأجر بالصلاة فيه , والتشرّف بالسلام على الرسول المصطفى – صلى الله عليه وسلم-, وصاحبيّه -رضوان الله عليهما ,معبرين عن بالغ سعادتهم بأن مّن الله عليهم بزيارة المدينة المنورة والمسجد النبوي , ومشيدين بما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة الزائرين والمعتمرين .

وقال محمود بغريب من جمهورية الجزائر : إن زيارتي للمسجد النبوي هي أهم عمل قمت به في حياتي لأن زيارة هذه المدينة المباركة والصلاة بمسجد رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم يكسب المسلم أجراً عظيماً, داعياً كل المسلمين الإبكار بهذه الزيارة لأن شعورك عندما تصل للمسجد النبوي لا يوصف , مباركاً كل ما تقوم به حكومة المملكة من أعمال بالحرمين الشريفين مما سهل لهم أداء عباداتهم بكل يسر وفي جو يسوده الأمن .

ووصف عبدالقادر أنس من تونس الجهود التي يقوم بها القائمون على خدمة المسجد النبوي بأصحاب الهمم العالية لما يقومون به من جهود جبارة في خدمة الزائرين فهناك عربات لنقل من لم يستطيع وهناك رجال أمن يقومون بمد العون لكل تائه, سائلا الله أن يحفظ هذا البلاد من كل مكروه ليستمر في خدمة الإسلام والمسلمين .

ومن جمهورية مصر أبان الزائر محمد عابدين أن هذه الأيام الفضيلة يشعر المسلم بروحانية عظيمة وتزداد بتواجد المسلم بمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم, مفيداً أنه في كل عام في مثل هذه الأيام يحرص بأن يكون في هذا المكان الطاهر , وأنه في كل سنة يزور فيها يجد هناك تطور في خدمة زوار الحرمين وجهودا تزداد لتمكين الزائر للوصول لأعلى مستويات الراحة , سائلا الله تعالى أن يجزي حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ ، خير الجزاء على كل جهد تقوم به في خدمة الزائر والمعتمر.

فيما عبر أبو بكر صادق من السودان عن سعادته الغامرة بأن مّن الله عليه في اخذ العمرة والطواف بالبيت العتيق وأن مكنه من زيارة المسجد النبوي في هذا الشهر الفضيلة ، داعيا المولى عز وجل أن يجزي حكومة المملكة خير الجزاء الأوفى على ما تقدمه من تسهيلات عظيمة وخدمات جليلة للحرمين الشريفين وقاصديها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان