الخميس, 3 شعبان 1439 هجريا, الموافق 19 أبريل 2018 ميلاديا

جامعة الأمير سطام .. وإنصاف ابن قرموط

جامعة الأمير سطام .. وإنصاف ابن قرموط
محمد آل شملان
وادي الدواسر

ليس من السهل أبداً أن تكون لك أملاكاً خاصة ثم تراها تتناقص شيئاً فشيئاً ، فالطريقة المطّردة التي تسير عليها رغبات النفس البشرية تبدو بالزيادة والنمو والتوسع ، أما الوجيه شجاع بن مبارك بن قرموط المساعرة الدوسري فهو الذي يفخر بالتناقص والركود والانحصار ؛ فلا وقت لديه سوى للعطاء والاستعداد لأي موقف أو مسار بأفضل النتائج والمِنَح ، فالوجيه المحبوب المُقدّر يرغب أن تكون محافظته وادي الدواسر متوفرة فيها المشاريع المؤثرة بأجمل وأفضل حلّة وبعطاء غير محدود .

    كواحدٍ من أبناء محافظة وادي الدواسر أنا أعتز كثيراً بالرؤية والتحوّل الاسترتيجي الملموس الذي أستطيع من خلاله أن أقول .. نعم حدث تغيير وتحوّل .. بقيادة الوجيه شجاع ابن قرموط ، أحد أهم وأميز رجالات محافظة وادي الدواسر الأوفياء الذين ساهموا في التنمية .

     عندما شاهدتُ معالي مدير جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحامد يصافحه بحرارة وحفاوة وبعمقٍ مشاعري فريد ، في حفل تخريج الدفعة الثامنة من طلاب كليات وادي الدواسر والسليل الذي أقيم مساء أمس الأربعاء في مدينة الأمير ناصر بن عبدالعزيز الرياضية ، جزمتُ أنه أحد أهم عناوين التأثير في الملف الأكاديمي للجامعة في محافظة وادي الدواسر .

    كيف ؟؟

    لاشيء يجعلك تفرح في مسيرتك القيادية والإدارية أكثر من كونك ستحصل على أمنيتك لتحقيق خطتك الإدارية والأكاديمية ، ولاشيء أعظم من أنك ستحصل على أراضٍ بمساحات شاسعة مترامية الأطراف أيضاً ، والأعظم من ذلك كله أنك ستحصل عليها وبالمجان . ربما ذلك سيكون كافياً لتحقيق حلم أي مؤسسة أكاديمية وتعليمية ، لكن هنا الأمر لم يتوقف عند هذا الحد ، فاضمحلال الأراضي الحكومية المناسبة ممتدةٌ على آخرها .

    القراءة الفاحصة لمسار تبرع ابن قرموط تكشف أن التنمية وقتها كانت متسارعة بشكل لا يمكنك من التوقف لالتقاط أنفاسك ، وهو مايحتِّم العمل على الانسجام معها وإلا ستُطلق رصاصة إبعاد المشاريع تلك إلى مناطق ومحافظات أخرى بحجة عدم وجود مخططات لها ؟ أو حتى تأخر تنفيذها سنيناً .

    لقد كان مهندس ملف وكالة جامعة الأمير سطام للفروع وعرّابها الدكتور عبدالله بن محمد آل صقر ذكيّاً جداً باستغلال مناسبة حفل تخريج الدفعة الثامنة من طلاب كليات وادي الدواسر والسليل تحت رعاية معالي مدير الجامعة ، فقد ألهب كل قلوب المحبين لمحافظتهم ( وادي الدواسر ) بعد أن أصبح الوجيه الشهم شجاع ابن قرموط هو حديث كل المحبين لمحافظتهم ( وادي الدواسر ) .

    بعيداً عن الغوص المحلي في المساحات التي تبرّع بها التي تقدّر بـ 1.690.000 متر مربع ، فرؤية مشهد مشاريع مباني جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز للفروع من الأعلى التي تقوم على مساحة 2.000.000 متر مربع والتي قاربت على الانتهاء في محافظة وادي الدواسر ، يكشف أنّ مكامن قوتها الفاعلة في بناء الوطن وتأثيرها على المجتمع يجعلها أحد ثوابت تنفيذ السخاء والعطاء لسياسة الوجيه شجاع ابن قرموط ورؤيته ؛ ولذلك تجد حِراكه في مسار الخير والعطاء متناغماً مع الضخ الهائل الذي تقوم به قيادة الوطن ـ أعزها الله ـ في الاهتمام بالعلم والتعليم .

    وإلى جانب تلك المساحات المتبرع بها التي تقدّر جميعها بـ 3.690.000 متر مربع ، فقد تبرَّع مؤخراً بشارعٍ من ملكه بطول أرض فرع جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز في وادي الدواسر يفصل بين أرضه والجامعة على طول الأرض .

    ليس من السهل جداً أن يمضي مشهد تكريم جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز ممثلة بمعالي مديرها الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحامد  دون تأمّل مفرح لقيمة الوفاء وقوته وتناغمه مع قيادة الوطن الحازمة المجدِّدة ، فالحديث هنا عن دلائل حيّة وواقعية تعطينا الطرب بحسن الثناء وبمثل ما ننتقد فإنه يجب علينا الإنصاف والكتابة للتاريخ ، وهل هناك أجمل من شهادة وكيل الجامعة للفروع الدكتور عبدالله بن محمد آل صقر لقيمة وتأثير الوجيه شجاع بن مبارك بن قرموط ، الفاعل والمؤثر ، التي صرّح بها في كلمته الخطابية بتلك المناسبة ؟

    نحن نتفاعل بسعادة وزهوّ وبحب أيضاً مع ارتفاع قيمة المحبين لوطنهم في محافظة وادي الدواسر بقيادة الوجيه شجاع بن مبارك بن قرموط وتأثيرهم ودخولهم معترك العطاء إلى حد الاستمتاع به من أجل الوطن وخطفهم أساليب تنفيذ المسؤولية الاجتماعية والواجب الذي ينبغي تقديمه ، بل الأروع تجسيد تلك المسؤولية والواجب بطرق حقيقية ملهمة نحس ونتأثر بها في كل مكان .

    وكم أتمنى أن تستعرض الجامعة إطلاق اسمه على قاعتها الرئيسية ففيها ما يدهش ويثلج الصدر ويجعله ونحن فخورين بذلك .

    الوجيه شجاع بن قرموط حاضر بملفه الأخضر في السخاء والعطاء الدائم لمسقط رأسه ( وادي الدواسر ) .. إنها قوة الحب للأرض ومتانة الانتماء لها ، وقبلها الوطن .

محمد آل شملان

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان