الخميس, 9 ربيع الأول 1438 هجريا, الموافق 8 ديسمبر 2016 ميلاديا

إطلاق اسم الأمير سعود الفيصل على المركز الوطني لأبحاث الحياة الفطرية

إطلاق اسم الأمير سعود الفيصل على المركز الوطني لأبحاث الحياة الفطرية

8واس (الطائف)

أعلن صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية، عن إطلاق اسم صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل – رحمه الله – على المركز الوطني لأبحاث الحياة الفطرية بالطائف.

.
جاء ذلك خلال زيارته التفقدية اليوم، للمركز والوقوف على عدد من المشاريع التي سيدشنها المركز قريباً وهي: “مركز الزوار، ومبنى الإدارة”.
وأوضح رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن إطلاق اسم الأمير سعود الفيصل على المركز سيكون برعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ويأتي ذلك تقديراً لجهوده الحضارية الكبيرة، ودوره المهم في تأسيس البرنامج الوطني للحفاظ على الحياة الفطرية ومواطنها الطبيعية منذ عام 1406هـ من خلال توليه منصب العضو المنتدب للهيئة لفترة طويلة، ودعمه ومساندته لهذه المسيرة المشرفة منذ انشغاله بأمور السياسة، حيث تجلى إبداع سموه في مجال الحفاظ على التنوع الإحيائي كما كان تميزه في الدبلوماسية العالمية.

.
وأكد رئيس الهيئة السعودية للحياة الفطرية أن الأمير سعود الفيصل – رحمه الله – تولى متابعة جميع مراحل إنشاء الهيئة عن قرب وإصدار نظامها الأساسي، وحرصه على أن تبدأ مسيرتها على أسس علمية راسخة سعياً للحفاظ على التنوع الإحيائي والتنوع الفطري الطبيعي للمملكة من أجيال الحاضر والمستقبل.

.
وعد أن مركز الأمير سعود الفيصل لأبحاث الحياة الفطرية من أبرز المراكز البحثية في مجال الحياة الفطرية وتنوعها الإحيائي في المملكة والمنطقة العربية، حيث كان للمركز السبق في إكثار الحباري في الأسر وإعادة توطينها في محميتي محازة الصيد وسجا وأم الرمث، وإسهامه في العديد من برامج الإكثار تحت الأسر وإعادة توطين الأنواع الفطرية المهددة بالإنقراض التي أدت بفضل الله لعودة المها العربي إلى محمية محازة الصيد وإلى الربع الخالي في محمية عروق بني معارض بعد انقراضه تماماً من البيئة الطبيعية في المملكة، إضافة إلى إكثار وإعادة توطين ظباء الأدمي والريم والحباري والنعام والأرانب في عدد من المناطق المحمية.

.
وأوضح أن المواطن هو الشريك الأول للهيئة في حماية الحياة الفطرية، حيث أنشأت الهيئة “وحدة المتطوعين”، وعقدت أول ورشة عمل قبل ثلاثة أشهر حضرها متطوعين من تسع مناطق في المملكة، بالإضافة إلى عقد ورشة عمل أخرى في شهر صفر المقبل يشارك بها متطوعين ومتطوعات لدعم البرامج التوعوية والتثقيفية لحماية الحياة الفطرية ورفع مستوى الوعي لدى المجتمع.

.
وكشف رئيس الهيئة السعودية أن الهيئة تسعى لإيجاد “جهاز الشرطة البيئية” التي ستحافظ على حماية البيئة وتطبيق جميع الأنظمة والقوانين البيئية .
من جانبه، أوضح مدير المركز الوطني لأبحاث الحياة الفطرية أحمد البوق أن أن المركز بدء ببرنامجين فقط هما إكثار طيور الحباري، وإكثار المها العربي، وتم توطينها في محمية محازة الصيد، ثم تطورت إلى أن أصبحت خمسة برامج وهي إكثار النعام أحمر الرقبة، وإكثار النمر العربي، والأرانب البرية وتم إطلاقها في محمية محازة الصيد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان