الخميس, 9 ربيع الأول 1438 هجريا, الموافق 8 ديسمبر 2016 ميلاديا

سماحة المفتي : من علامات توفيق الله للعبد أن يكون صادقاً مع الله ظاهراً وباطناً

سماحة المفتي : من علامات توفيق الله للعبد أن يكون صادقاً مع الله ظاهراً وباطناً

3(1)واس (الرياض)

أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ المسلمين بتقوى الله تعالى حق التقوى، وقال: ” إن الله خلق الخلق لعبادته وطاعته قال الله تعالى ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ))، وأن أكثر حق لله على عباده أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً، وأن أعظم نعمة للإنسان بعد نعمة الإيمان بالله أن يوفقه للعمل الصالح لمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فتكون أقواله كأفعاله كما شرع الله ، يقول صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به).

.
وأوضح سماحته أن السير على منهج الرسول في العبادة طريق النجاة للعبد في أموره كلها فتوفيق الله من أنعم النعم على العبد، ومن علامات التوفيق أن يظهر عليه المسارعة إلى الطاعات والأعمال الصالحة قال الله تعالى ((وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ))، ويقول الله جل وعلا ((وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا))، ويقول صلى الله عليه وسلم: (إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله، قالوا كيف يستعمله، قال يوفقه لعمل صالح قبل الموت)، وسئل صلى الله عليه وسلم أي الناس خير، قال: (من طال عمره وحسن عمله) فمن أعطاه الله طول العمر مقروناً بعمل صالح فذلك موفق للخير.

.
وقال إن من علامات توفيق الله للعبد أن يوفقه في أقواله وأعماله فيكون صادقاً مع الله ظاهراً وباطناً، وإذا كان يريد الإصلاح وفقه الله للإصلاح، ومن توفيق الله للعبد أن يمن عليه بالإخلاص فيدين الله فيعبد الله على بصيرة فإن العمل عند الله مقرون بشرطين أن يكون خالصاً لله وأن يكون عملاً على ما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ((فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحداً))، وفي الحديث يقول صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيراً يفقه بالدين)، والله سبحانه يقول ((فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون))، ومن توفيق الله له أن يوفقه بالدعوة إلى الله يقول تعالى ((قُلْ هذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي))، وقال سبحانه ((وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ)).

.
وأضاف سماحة مفتي عام المملكة قائلاً: من توفيق الله أن يمن عليه بالدعوة إلى الخير فيكون داعياً إلى الله، يقول صلى الله عليه وسلم: (من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعة لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً)، ومن علامات توفيق الله أن يمن عليه بالتوبة النصوح فإن التوبة من نعم الله، وهي الإقلاع عن الذنب والندم على ما مضى والعيش الصادق وأن لا تعود، مستشهداً بقوله تعالى ((وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهاَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ))، وقوله ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا ” وقوله ” إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ )).

.
وأوضح سماحته أن الإقلاع عن الذنب والندم على ما مضى من علامات توفيق الله، ومن علامات توفيق الله أن يمن عليه بالتوفيق بالإصلاح بين الناس وقضاء حوائجهم، في حديث أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله، وأي الأعمال أحب إلى الله، فقال رسول الله: (أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه دينا، أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد ( يعني مسجد المدينة ) شهرا، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يثبتها له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام، وإن سوء الخلق يفسد العمل، كما يفسد الخل العسل).

.
وأفاد سماحته أن من علامات توفيق الله أيضاً تعلم القرآن وتعليمه والدعوة إلى ذلك قال صلى الله عليه وسلم (خيركم من تعلم القرآن وعلمه)، ومن علامات التوفيق أن يمن الله عليه بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإن هذا خلق محمدي ((كنتم خير أمه أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)) ، (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) .

.
وأشار إلى أن من توفيق الله للعبد أن يمن عليه بالأخلاق والتعامل مع الناس بالعمل الطيب بصدق وأداء الأمانة وعدم الغش والخداع والكذب فيكون واضحاً في التعامل مع الآخرين، ومن توفيق الله أن يمن عليك بترك مالا يعنيك والانشغال بما ينفعك، يقول صلى الله عليه وسلم: (من حسن إسلام المرء تركة مالا يعنيه)، وكذلك أن يمن الله على العبد في أقواله وأعماله بما يرضي الله هذا من توفيق الله، فاتق الله في نفسك وأجعل عملك خالصاً لوجه الله فتنال توفيق الله، فإن توفيق الله نعمة من الله على العبد.

.
وقال سماحة مفتي عام المملكة: إن توفيق الله للعبد نعمة من نعم الله على العبد أن يوفقه في الأقوال والأعمال ، ولكن قد يبتعد التوفيق عن العبد لأسباب سيئة، فمن ذلك الإعراض عن شكر النعمة والاشتغال بالنعمة دون النظر إلى ما فضله الله عليه، فيجب شكر النعمة لكي تدوم، ومن عدم التوفيق عدم العمل به فلا يعمل بالخير بل قد يسارع بالمعصية، فيا أيها العبد أجعل الله حاضراً في أعمالك وأقوالك فيمدك الله بتوفيقه، مستشهداً بقول الله سبحانه وتعالى ((يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ))، فمن توفيقه أن ثبتك بالقول في هذه الدنيا بما يتوافق مع الشرع وبما يرضي الله فتكون على بصيرة عند العمل، ويشرح قلبك لدينه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

x
تطبيق صحيفة وادي الدواسر
صحيفة وادي الدواسر
حمل التطبيق من المتجر الان